واحة العلم والمعرفة
أهلا وسهلا بكم في الواحة

أتمنى لكم علما ً نافعا ً

في بيتكم " بيت الرياضيات "


للرياضيات المدرسية
 
هام لأعضاء وزوار المنتدىالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تم تغيير اسم المنتدى من " الأستاذ إسلام علاء الدين " إلى " واحة العلم والمعرفة "
أهلا ً وسهلا ً ومرحبا ً بالأعضاء الجدد ( شرفتوا المنتدى )
تتمنى إدارة المنتدى لجميع الطلبة والطالبات قضاء أجازة سعيدة ومفيدة



شاطر | 
 

 قصص جميلة و محفزة

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد


عدد المساهمات : 687
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الثلاثاء 17 يوليو - 1:50


((((ضع الكأس وارتح قليلا))))





في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه
فرفع كأساً من الماء وسأل المستمعين ما هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء؟
وتراوحت الإجابات بين 50 جم إلى 500 جم
فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس

فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكاً فيها هذا الكأس فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء
ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي ولكن لوحملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف.
الكأس له نفس الوزن تماماً، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه.
فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة،
فالأعباء سيتزايد ثقلها. فما يجب علينا
فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى فيجب علينا أن نضعأ
عباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى
فعندما تعود من العمل يجب أن تضعأعباء ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت،
لأنها ستكون بانتظارك غداً وتستطيع حملها


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: ((((قصة الضفادع)))))   الأربعاء 18 يوليو - 0:06




يحكى أنه كانت هناك مجموعة من الضفادع تقفز مسافرة بين الغابات وفجأة وقعت ضفدعتان في بئر عميق فتجمع جمهور الضفادع حول البئر ولما شاهدا مدى عمقه صاح الجمهور بالضفدعتين اللتين في الأسفل أن حالتهما ميئوس منها وانه لا فائدة من المحاولة !!



تجاهلت الضفدعتان تلك التعليقات وحاولتا الخروج من ذلك البئر بكل ما أوتيتا من قوة وطاقة واستمر جمهورالضفادع بالصياح بهما أن تتوقفا عن المحاولة لأنهما ميتتان لامحالة ..!!

أخيرا انصاعت إحدى الضفدعتين لما كان يقوله الجمهور وحل بها الإرهاق واعتراها اليأس فسقطت إلى أسفل البئر ميتة أما الضفدعة الأخرى فقد استمرت في القفز بكل قوتها ، ولكن ...
وأستمر جمهور الضفادع في الصياح بها طالبين منها أن تضع حدا للألم وتستسلم لقضائها ولكنها أخذت تقفز بشكل أسرع وأقوى حتى وصلت إلى الحافة ومنها إلى الخارج وسط دهشة الجميع!!


عند ذلك سألها جمهور الضفادع : أتراك لم تكوني تسمعين صياحنا ؟!


شرحت لهم الضفدعة أنها مصابة بصمم جزئي لذلك كانت تظن وهي في البئر أنهم يشجعونها على إنجاز المهمة الخطيرة طوال الوقت



عموما هذه القصة الافتراضية عن الضفادع لها معزى اتدري ماهو ؟؟

هو عدم استماعنا لصوت الاحباط من قبل الآخرين ، وانه كان بالامكان هؤلاء ان ينادوا بالتشجيع بدلا من الاحباط



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إسلام علاء الدين
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1013
نقاط : 1645
تقدير الأعضاء : 58
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 34
الموقع : http://islamalaaeldin.blogspot.com/ http://islamalaaeldin.forumegypt.net/

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الأربعاء 18 يوليو - 2:44

الموضوع ده فعلا ً غاية في الروعة


نرجو الاستمرار


وفي انتظار الجديد فيه


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamalaaeldin.forumegypt.net
نور الهدى
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 80
نقاط : 96
تقدير الأعضاء : 8
تاريخ التسجيل : 08/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الأربعاء 18 يوليو - 9:48

قصص فى غاية الروعة والجمال

ويا رب منتحرمش من المواضيع الجميلةدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الأربعاء 18 يوليو - 13:32

إسلام علاء الدين كتب:
الموضوع ده فعلا ً غاية في الروعة


نرجو الاستمرار


وفي انتظار الجديد فيه


اشكر لكم حسن المتابعة وان شاء الله يكون فى جديد كل يوم

flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الأربعاء 18 يوليو - 13:34

نور الهدى كتب:
قصص فى غاية الروعة والجمال

ويا رب منتحرمش من المواضيع الجميلةدى

مرسى على مرورك الجميل flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: لخليفة المأمون والشّحّاذ *   الأربعاء 18 يوليو - 13:55

الخليفة المأمون والشّحّاذ *




كان للخليفة المأمون جواد أصيل مميّز، رغب رئيسُ قبيلة في شرائه ، فرفض المأمون بيعه.

أصر رئيس القبيلة الحصول على الجواد ولو بالخداع .


وإذ علم أنّ المأمون معتاد أن يذهب إلى الغابة ممتطياً جواده، ذهب وتمدّد على الطريق، وتظاهر
بأنه شحّاذ مريض، ولا قوّة له على المشي. فترجّل المأمون عن حصانه، وقد أخذته الشفقة،

وعرض عليه أن ينقله على حصانه إلى مستوصف لتطبيبه، وساعده على ركوب الحصان. وما أن
استقرّ صاحبنا على ظهر الجواد حتى لَمزَه برجله وأطلق له العنان. فشرع المأمون يركض وراءه
ويصيح به ليتوقّف.

ولمّا أصبح على بعد كاف ليكون في أمان، توقّف ونظر إلى الوراء، فبادره المأمون بهذا القول:


* لقد استوليت على جوادي، لابأس! إنّما أطلب منك معروفاً .....

ـ وماهو؟

* ألاّ تقول لأحد كيف حصلت على جوادي.


ـ ولماذا ؟


* لأنه قد يوجد يوماً إنسان مريض حقاً ملقى على قارعة الطريق ويطلب المساعدة. فإذا انتشر
خبر خدعتك، سيمرّ الناس بالمريض ولن يسعفوه خوفاً من أن يقعوا ضحية خداع مثلي.


" ابذل النّصح حتّى لمن أساء لك فإنّّ النّصح أمانة وتركه خيانة ، وليكن حرصك على تبليغ الأمانة
بصدق أكبر من حرصك على استرداد الحق


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: الحصان الطائر   الأربعاء 18 يوليو - 14:12




ا((((الحصان الطائر))))


حكم أحد الملوك على شخصين بالإعدام لجناية ارتكباها، وحدد موعد تنفيذ الحكم بعد شهر من تاريخ إصداره

وقد كان أحدهما مستسلما خانعا يائسا قد التصق بإحدى زوايا السجن باكيا منتظرا يوم الإعدام...

أما الآخر فكان ذكيا لماحا طفق يفكر في طريقة ما لعلها تنجيه أو على الأقل تبقيه حيا مدة أطول

جلس في إحدى الليالي متأملا في السلطان وعن مزاجه وماذا يحب وماذا يكره

فتذكر مدى عشقه لحصان عنده حيث كان يمضي جل أوقاته مصاحبا لهذا الحصان وخطرت له فكرة خطيرة

فصرخ مناديا السجان طالبا مقابلة الملك لأمر خطير، وافق الملك على مقابلته وسأله عن هذا الأمر الخطير

قال له السجين إنه باستطاعته أن يعلم حصانه الطيران في خلال السنة بشرط تأجيل إعدامه لمدة سنة

وقد وافق الملك حيث تخيل نفسه راكبا على الحصان الطائر الوحيد في العالم
سمع السجين الآخر بالخبر وهو في قمة الدهشة قائلا له: أنت تعلم أن الخيل لا يطير فكيف تتجرأ على طرح مثل تلك الفكرة المجنونة؟!

قال له السجين الذكي أعلم ذلك ولكنني منحت نفسي أربعة فرص محتملة لنيل الحرية:

أولها أن يموت الملك خلال هذه السنة

وثانيها لربما أنا أموت وتبقى ميتة الفراش أعز من الإعدام

والثالثة أن الحصان قد يموت

والرابعة قد أستطيع أن أعلم الحصان الطيران!

((( في كل مشكلة تواجهك لا تيأس ولا تقنط وترضخ لحل وحيد..
أعمل عقلك واشحذ ذهنك وأوجد عشرات الحلول فلعل في أحدها يكون النجاح والتفوق
جرب لن تخسر شيئا )))

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: الصياد والماسة    الأربعاء 18 يوليو - 14:33





في أحد الأيام و قبل شروق الشمس .... وصل صياد إلى النهر ، و بينما كان على الضفة تعثر بشئ ما وجده على ضفة النهر... كان عبارة عن كيس مملوء بالحجارة الصغيرة ، فحمل الكيس و وضع شبكته جانبا ، و جلس ينتظر شروق الشمس ........ كان ينتظر الفجر ليبدأ عمله ....

حمل الكيس بكسل و اخذ منه حجراً و رماه في النهر ، و هكذا أخذ يرمى الأحجار..... حجراً بعد الآخر ..... أحب صوت اصطدام الحجارة بالماء ، و لهذا استمر بإلقاء الحجارة في الماء حجر ...اثنان ....ثلاثة ... وهكذا .

سطعت الشمس ... أنارت المكان... كان الصياد قد رمى كل الحجارة ماعدا حجراً واحدا بقي في كف يده ، وحين أمعن النظر فيما يحمله... لم يصدق عيناه ..... كان يحمل ماسة !! نعم .....
ماسة ... لقد رمى كيسا كاملا من الماس في النهر ، و لم يبق سوى قطعة واحدة في يده ؛ فاخذ يبكي ويندب حظه التعس...... لقد تعثرت قدماه بثروة كبيرة كانت ستقلب حياته رأساً على عقب و تغيرها بشكل جذري ، و لكنه وسط الظلام ، رماها كلها دون أي انتباه منه .

محظوظ هذا الصياد ، لأنه لا يزال يملك ماسة واحدة في يده...... كان النور قد سطع قبل أن يرميها هي أيضا ... عادة لا يكون الناس محظوظين هكذا .... تمضي حياتهم كلها دون أن تشرق الشمس فيها .... لا يأتي الصباح و النور إلى حياتهم أبدا ... يرمون كل ماسات الحياة ظناً منهم أنها مجرد حجارة !!!!!

الحياة كنز عظيم و دفين ... لكننا لا نفعل شيئا سوى إضاعتها أو خسارتها أو تبذيرها ، حتى قبل أن نعرف ما هي الحياة ..... سخرنا منها واستخف الكثيرون منا بها ، و هكذا تضيع حياتنا سدى إذا لم نعرف و نختبر ما هو مختبئ فيها من أسرار و أشياء غامضة ...ماهو دفين فيها من جنات وأفراح ... من نعيم و حريات !!!!!

ليس مهما مقدار الكنز الضائع ... فلو بقيت لحظة واحدة فقط من الحياة ؛ فان شيئا ما يمكن أن يحدث .... شيء ما سيبقى خالداَ .... شيء ما يمكن انجازه ..... ففي البحث عن الحياة لا يكون الوقت متأخرا أبدا..... وبذلك لا يكون هناك شعور لأحد باليأس ؛ لكن بسبب جهلنا ، و بسبب الظلام الذي نعيش فيه افترضنا أن الحياة ليست سوى مجموعة من الحجارة ، و الذين توقفوا عند فرضية كهذه قبلوا بالهزيمة قبل أن يبذلوا أي جهد في التفكير والبحث والتأمل .

أول جرس انذار يجب أن ننتبه إليه بالنسبة لهذا اليأس ، بالنسبة لهذه الهزيمة المفترضة ، هو أن الحياة ليست كومة من الطين و الأوساخ ، بل هناك ما هو أكثر من ذلك بكثير مخفي بين الأوساخ والقاذورات و الحجارة ، و إذا كنت تتمتع بالنظر جيدا ؛ فانك سترى الدرج السحري الذي يصل للحرية يظهر أمام عينيك و تبدأ الحياة من جديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إسلام علاء الدين
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1013
نقاط : 1645
تقدير الأعضاء : 58
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 34
الموقع : http://islamalaaeldin.blogspot.com/ http://islamalaaeldin.forumegypt.net/

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الأربعاء 18 يوليو - 17:49

مفيدة جدا ً قصة الخليفة المأمون والشحاذ


بارك الله فيك


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamalaaeldin.forumegypt.net
سالى عبد السلام
عضو فعال
عضو  فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 249
نقاط : 276
تقدير الأعضاء : 10
تاريخ التسجيل : 17/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الأربعاء 18 يوليو - 21:35

قصص تحفة ماشاء الله بجد هاااااااااااااااااااااااااااااااااااااايل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الجمعة 20 يوليو - 0:24

إسلام علاء الدين كتب:
مفيدة جدا ً قصة الخليفة المأمون والشحاذ


بارك الله فيك


اتمنى ان جميع القصص تنال اعجابكم
وشكراااااا جزيلا على حسن المتابعة




عدل سابقا من قبل اية2000 في الجمعة 20 يوليو - 0:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الجمعة 20 يوليو - 0:27

سالى عبد السلام كتب:
قصص تحفة ماشاء الله بجد هاااااااااااااااااااااااااااااااااااااايل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الجمعة 20 يوليو - 0:43



العــلبة الــــذهبية

عاقب رجلٌ ابنته ذات الثلاثة أعوام لأنها اتلفت لفافة من ورق التغليف الذهبية.
فقد كان المال شحيحاً و استشاط غضباً حين رأى الطفلة تحاول أن تزين إحدى العلب بهذه اللفافة لتكون على شكل هدية.


على الرغم من ذلك , أحضرت الطفلةُ الهديةَ لأبيها بينما هو جالس يشرب قهوة الصباح, وقالت له: " هذه لك, يا أبتِ

أصابه الخجل من ردة فعله السابقة, ولكنه استشاط غضباً ثانية عندما فتح العلبة و اكتشف أن العلبة فارغة.
ثم صرخ في وجهها مرة أخرى قائلاً " ألا تعلمين أنه حينما تهدين شخصا هدية, يفترض أن يكون بداخلها شئ ما؟"


ثم ما كان منه إلا أن رمى بالعلبة في سلة المهملات و دفن وجهه بيديه في حزن.
عندها ,نظرت البنت الصغيرة إليه و عيناها تدمعان و قالت " يا أبي إنها ليست فارغة, لقد وضعت الكثير من القُبَل بداخل العلبة.
وكانت كل القبل لك يا أبي

تحطم قلب الأب عند سماع ذلك. و راح يلف ذراعيه حول فتاته الصغيرة, و توسل لها أن تسامحه. فضمته إليها و غطت وجهه بالقبل.
ثم أخذ العلبة بلطف من بين النفايات وراحا يصلحان ما تلف من ورق الغلاف المذهب

وبدأ الأب يتظاهر بأخذ بعض القبلات من العلبة فيما ابنته تضحك و تصفق وهي في قمة الفرح. استمتع كلاهما بالكثير من اللهو ذلك اليوم.
و أخذ الأب عهداً على نفسه أن يبذل المزيد من الجهد للحفاظ على علاقة جيدة بابنته, وقد فعل

ازداد الأب و ابنته قرباً من بعضهما مع مرور الأعوام.
ثم خطف حادثٌ مأساوي حياة الطفلة بعد مرور عشر سنوات. وقد قيل أن ذلك الأب, وقد حفظ تلك العلبة الذهبية كل تلك السنوات,
قد أخرج العلبة و وضعها على طاولة قرب سريره

وكان كلما شعر بالإحباط, كان يأخذ من تلك العلبة قبلة خيالية و يتذكر ذلك الحب غير المشروط من ابنته التي وضعت تلك القبل هناك

كل واحد منا كبشر, قد أعطي مثل هذه العلبة الذهبية قد مُلأ بحبٍ غير مشروط من أبناءنا و أصدقائنا و أهلنا.
وما من شئ أثمن من ذلك يمكن أن يملكه أي إنسان


(( يجب علينا ان نتذكر دائما بأنه يجب علينا فهم من حولنا واظهار المحبه لهم والتعامل معهم بلطف
وحينها سنعلم كم يمكلون من الحب لنا ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إسلام علاء الدين
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1013
نقاط : 1645
تقدير الأعضاء : 58
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 34
الموقع : http://islamalaaeldin.blogspot.com/ http://islamalaaeldin.forumegypt.net/

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الجمعة 20 يوليو - 22:56

اللهم بحق عشر الرحمة ارحمنا


واجعلنا متراحمين فيما بيننا


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamalaaeldin.forumegypt.net
نور الهدى
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 80
نقاط : 96
تقدير الأعضاء : 8
تاريخ التسجيل : 08/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الجمعة 20 يوليو - 23:04

اية الروعة والجمال دة

بجد كل يوم بستفاد من الوضيع الجميلة دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إسلام علاء الدين
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1013
نقاط : 1645
تقدير الأعضاء : 58
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 34
الموقع : http://islamalaaeldin.blogspot.com/ http://islamalaaeldin.forumegypt.net/

مُساهمةموضوع: خشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس   الجمعة 20 يوليو - 23:25


في عهد عمر بن الخطاب جاء ثلاثة أشخاص ممسكين بشاب وقالوا يا أمير المؤمنين نريد منك أن تقتص لنا من هذا الرجل فقد قتل والدنا

قال عمر بن الخطاب: لماذا قتلته؟

قال الرجل : إني راعى ابل وماعز.. واحد جمالي أكل شجره من أرض أبوهم فضربه أبوهم بحجر فمات فامسكت نفس الحجر وضربت ابوهم به فمات

قال عمر بن الخطاب : إذا سأقيم عليك الحد

قال الرجل : أمهلني ثلاثة أيام فقد مات أبي وترك لي كنزاً أنا وأخي الصغير فإذا قتلتني ضاع الكنز وضاع أخي من بعدي

فقال عمر بن الخطاب: ومن يضمنك

فنظر الرجل في وجوه الناس فقال هذا الرجل

فقال عمر بن الخطاب : يا أبا ذر هل تضمن هذا الرجل

فقال أبو ذر : نعم يا أمير المؤمنين

فقال عمر بن الخطاب : إنك لا تعرفه وأن هرب أقمت عليك الحد

فقال أبو ذر أنا أضمنه يا أمير المؤمنين


ورحل الرجل ومر اليوم الأول والثاني والثالث وكل الناس كانت قلقله على أبو
ذر حتى لا يقام عليه الحد وقبل صلاة المغرب بقليل جاء الرجل وهو يلهث وقد
أشتد عليه التعب والإرهاق و وقف بين يدي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب


قال الرجل : لقد سلمت الكنز وأخي لأخواله وأنا تحت يدك لتقيم علي الحد

فاستغرب عمر بن الخطاب وقال : ما الذي أرجعك كان ممكن أن تهرب ؟؟

فقال الرجل : خشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس

فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر لماذا ضمنته ؟؟؟

فقال أبو ذر : خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من الناس

فتأثر أولاد القتيل

فقالوا لقد عفونا عنه

فقال عمر بن الخطاب : لماذا ؟

فقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب العفو من الناس

و اما انا

























فنشرتها لكي لايقال ذهبت دعوة الخير من الناس Smile))

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamalaaeldin.forumegypt.net
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الجمعة 20 يوليو - 23:59

إسلام علاء الدين كتب:

في عهد عمر بن الخطاب جاء ثلاثة أشخاص ممسكين بشاب وقالوا يا أمير المؤمنين نريد منك أن تقتص لنا من هذا الرجل فقد قتل والدنا

قال عمر بن الخطاب: لماذا قتلته؟

قال الرجل : إني راعى ابل وماعز.. واحد جمالي أكل شجره من أرض أبوهم فضربه أبوهم بحجر فمات فامسكت نفس الحجر وضربت ابوهم به فمات

قال عمر بن الخطاب : إذا سأقيم عليك الحد

قال الرجل : أمهلني ثلاثة أيام فقد مات أبي وترك لي كنزاً أنا وأخي الصغير فإذا قتلتني ضاع الكنز وضاع أخي من بعدي

فقال عمر بن الخطاب: ومن يضمنك

فنظر الرجل في وجوه الناس فقال هذا الرجل

فقال عمر بن الخطاب : يا أبا ذر هل تضمن هذا الرجل

فقال أبو ذر : نعم يا أمير المؤمنين

فقال عمر بن الخطاب : إنك لا تعرفه وأن هرب أقمت عليك الحد

فقال أبو ذر أنا أضمنه يا أمير المؤمنين


ورحل الرجل ومر اليوم الأول والثاني والثالث وكل الناس كانت قلقله على أبو
ذر حتى لا يقام عليه الحد وقبل صلاة المغرب بقليل جاء الرجل وهو يلهث وقد
أشتد عليه التعب والإرهاق و وقف بين يدي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب


قال الرجل : لقد سلمت الكنز وأخي لأخواله وأنا تحت يدك لتقيم علي الحد

فاستغرب عمر بن الخطاب وقال : ما الذي أرجعك كان ممكن أن تهرب ؟؟

فقال الرجل : خشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس

فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر لماذا ضمنته ؟؟؟

فقال أبو ذر : خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من الناس

فتأثر أولاد القتيل

فقالوا لقد عفونا عنه

فقال عمر بن الخطاب : لماذا ؟

فقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب العفو من الناس

و اما انا

























فنشرتها لكي لايقال ذهبت دعوة الخير من الناس Smile))


قصة رررررررررررررررررررررررررررررروعة بجد تشريف حضرتك للموضوع بيفدنا كتيرررررررررررررررررررررررررررررررررررررر اوى
بشكر حضرتك على هذا المرور الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    السبت 21 يوليو - 0:10

نور الهدى كتب:
اية الروعة والجمال دة

بجد كل يوم بستفاد من الوضيع الجميلة دى


وانا كل يوم بيشرفنى وجودك بالموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: أنا الذى ينام عندما تعصف الرياح   الأحد 22 يوليو - 5:24




أنا الذى ينام عندما تعصف الرياح

منذ سنوات عدة كان لأحد ملاك الأرض الزراعية مزرعة تقع بجوار الشاطئ ,

وكان كثيرًا ما يعلن عن حاجته لعمّال ، ولكن معظم الناس كانوا يترددون

في قبول العمل فى مزرعة بجوار الشاطئ ؛

لأنهم كانوا يخشون العواصف التي كانت تعربد عبر البحر الهائج الأمواج

وهي تصب الدمار على المباني والمحاصيل .

ولذلك عندما كان المالك يجري مقابلات لاٍختيار متقدمين للعمل ،

كان يواجه في النهاية برفضهم العمل .

وأخيرًا اقترب رجل قصير ونحيف ، متوسط العمر للمالك. .

فقال له المالك :" هل أنت يد عاملة جيدة في مجال الزراعة ؟

" فأجاب الرجل نحيف الجسم قائلا : " نعم فأنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

ومع أنّ مالك المزرعة تحيّر من هذه الإجابة إلا أنه

قبِلَ أن يعينه بسبب شدة يأسه من وجود عمال آخرين

يقبلون العمل في مزرعته ..

أخذ الرجل النحيف يعمل عملا جيداً في المزرعة ،

وكان طيلة الوقت مشغولا من الفجر وحتى غروب

الشمس ، وأحس المالك بالرضا عن عمل الرجل النحيف .

وفي إحدى الليالي عصفت الرياح بل زمجرت عالياً من ناحية الشاطئ ،

فقفز المالك منزعجًا من الفراش،

ثم أخذ بطارية

واٍندفع بسرعة إلى الحجرة التي ينام فيها الرجل النحيف الذي

عيّنه للعمل عنده في المزرعة ثمّ راح يهزّ

الرجل النحيف وهو يصرخ بصوت عالٍ :

" اٍستيقظ فهناك عاصفة آتية ، قم ثبِّت كل شيء واربطه قبل أن تطيّره الرياح " .

اٍستدار الرجل صغير الحجم مبتعداً في فراشه

وقال في حزم :

" لا يا سيّدي فقد سبق وقلت لك أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

اٍستشاط المالك غضبًا من ردة فعل الرجل ،

و خطر له أن يطلق عليه النار في التو و اللحظة ، ولكنه بدلا من

أن يضيع الوقت خرج عاجلا خارج المنزل ليستعد لمجابهة العاصفة .

ولدهشته اٍكتشف أن كل الحظائر مغطاة بمشمّعات ..والبقر في الحظيرة ،

والطيور في أعشاشها ، والأبواب عليها أسياخ حديدية وجميع النوافذ محكمة الإغلاق ،

وكل شيء مربوط جيداً ولا شيء يمكن أن يطير ...

وحينذاك فهم المالك ما الذي كان يعنيه الرجل العامل لديه ،

وعاد هو نفسه إلى فراشه لينام بينما الرياح تعصف .



الدرس المستفاد من هذه القصة هو :



أنه حينما تستعد جيداً فليس هناك ما تخشاه

هل يمكنك أن تنام بينما رياح الحياة تعصف من حولك ؟

لقد تمكن الأجير أن ينام لأنه كان قد أمّن المزرعة جيداً.

ونحن يمكننا أن نؤمِّن حياتنا ضد عواصف الحياة ..
بربط نفوسنا بقوة بكلمة الله جل شأنه..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Akmal
مشرف
avatar

ذكر عدد المساهمات : 229
نقاط : 382
تقدير الأعضاء : 29
تاريخ التسجيل : 23/07/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الأحد 22 يوليو - 15:46

رووووووووووووعة
الله على دى قصص جميلة
ربنا معاكي وبانتظار المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الأحد 22 يوليو - 22:58

Akmal كتب:
رووووووووووووعة
الله على دى قصص جميلة
ربنا معاكي وبانتظار المزيد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إسلام علاء الدين
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1013
نقاط : 1645
تقدير الأعضاء : 58
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 34
الموقع : http://islamalaaeldin.blogspot.com/ http://islamalaaeldin.forumegypt.net/

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الإثنين 23 يوليو - 0:12

أنا بفكر أجمع القصص الجميلة دي في كتاب

بجد قصص هادفة ومفيدة




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamalaaeldin.forumegypt.net
إسلام علاء الدين
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1013
نقاط : 1645
تقدير الأعضاء : 58
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 34
الموقع : http://islamalaaeldin.blogspot.com/ http://islamalaaeldin.forumegypt.net/

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الخميس 2 أغسطس - 21:55



قصة وعبرة ..

كانت هناك معلمة تدرس الرياضيات
لصبي في السابعة من العمر اسمه باسم وسألته ” اذا اعطيتك تفاحة وتفاحة
وتفاحة كم تفاحة ستكون لديك” وبعد لحظات رد باسم بثقة ” اربعة” ..


المعلمة كانت تتوقع اجابة صحيحة وسهلة، “ثلاثة” ولكنها كانت محبطة، فكرت مع
نفسها “لربما الصبي لم يصغ جيدا ” واعادت السؤال “باسم اصغ جيدا ” اذا
اعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة كم تفاحة ستكون لديك؟” باسم رأى الاحباط على وجه
معلمته واعاد
الحساب مجددا باصابعه، ولكنه
كان يبحث عن جواب يجعل معلمته سعيدة، وبحثه عن الاجابة الصحيحة لم يكن
ليجعل معلمته سعيده، واجاب بتردد ” اربعة” ..



الاحباط بقي على وجه
المعلمة، وتذكرت ان باسم يحب التوت ولربما كان يكره التفاح، وهذه المره
سالته ” اذا اعطيتة حبة توت وحبة توت وحبة توت كم سيكون لديك ” فاجاب الصبي
” ثلاثة” ..



ابتسامة نصر ارتسمت على وجه المعلمة …وعادت لتساله من جديد ” اذا اعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة كم تفاحة ستكون لديك؟” ...



واجاب باسم بسرعة ” اربعة” ..



المعلمة بصوت مذعور ” كيف ذلك يا باسم؟ كيف !” ..



بصوت واطىء ومتردد اجاب الصبي.. ” لانني املك واحدة معي في الحقيبة !!” ..




عندما يعطيك احدهم اجابة تختلف عن ما تتوقعه منه لا تحكم انها اجابة
خاطئة. لربما تكون هناك زاوية لم تفهمها كليا، يجب عليك ان تصغي كي افهم،
ولا تصغي ابدا وانت لديك فكرة او انطباع معد مسبقا ..

_________________


عدل سابقا من قبل إسلام علاء الدين في الجمعة 3 أغسطس - 0:15 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamalaaeldin.forumegypt.net
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص جميلة و محفزة    الخميس 2 أغسطس - 22:50

إسلام علاء الدين كتب:

قصة وعبرة ..

كانت هناك معلمة تدرس الرياضيات
لصبي في السابعة من العمر اسمه ليك وسألته ” اذا اعطيتك تفاحة وتفاحة
وتفاحة كم تفاحة ستكون لديك” وبعد لحظات رد ليك بثقة ” اربعة” ..


المعلمة كانت تتوقع اجابة صحيحة وسهلة، “ثلاثة” ولكنها كانت محبطة، فكرت مع
نفسها “لربما الصبي لم يصغ جيدا ” واعادت السؤال “ليك اصغ جيدا ” اذا
اعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة كم تفاحة ستكون لديك؟” ليك رأى الاحباط على وجه
معلمته واعا
د الحساب مجددا باصابعه، ولكنه
كان يبحث عن جواب يجعل معلمته سعيدة، وبحثه عن الاجابة الصحيحة لم يكن
ليجعل معلمته سعيده، واجاب بتردد ” اربعة” ..




الاحباط بقي على وجه
المعلمة، وتذكرت ان ليك يحب التوت ولربما كان يكره التفاح، وهذه المره
سالته ” اذا اعطيتة حبة توت وحبة توت وحبة توت كم سيكون لديك ” فاجاب الصبي
” ثلاثة” ..




ابتسامة نصر ارتسمت على وجه المعلمة …وعادت لتساله من جديد ” اذا اعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة كم تفاحة ستكون لديك؟” ...




واجاب ليك بسرعة ” اربعة” ..




المعلمة بصوت مذعور ” كيف ذلك يا ليك؟ كيف !” ..




بصوت واطىء ومتردد اجاب الصبي.. ” لانني املك واحدة معي في الحقيبة !!” ..





عندما يعطيك احدهم اجابة تختلف عن ما تتوقعه منه لا تحكم انها اجابة
خاطئة. لربما تكون هناك زاوية لم تفهمها كليا، يجب عليك ان تصغي كي افهم،
ولا تصغي ابدا وانت لديك فكرة او انطباع معد مسبقا ..

جميلة اوى القصة دى santa


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اية2000
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

انثى عدد المساهمات : 687
نقاط : 1171
تقدير الأعضاء : 60
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: قصه ظريفه من قصص جحا   الخميس 2 أغسطس - 23:13



كان جحا كل ليله يجلس يدعو ربه ويقول
يارب اريد 1000 درهم ذهبا 999لا اقبل
كل ليله كل ليله
وكان له جار يهودى يسمع هذا الدعاء فأراد ان يداعب جحا
فجاء فى ليله بعد ان سمع جحا يدعو ربه ورما له بكل مالديه من نقود وكان عددها 999درهما واختبأ حتى يرى ماذا يصنع جحا
فرح جحا بكيس النقود وحمد الله وبعد ان عدها قال الله اللذى رزقنى ب999
درهما قادرا ان يرزقنى بالدرهم الباقى
خاف اليهودى على ماله ودخل على جحا ضاحكا وقال له اعطنى مالى
اللذى رميته لك من النافذة الأن
قال جحا اى مال لقد دعوت ربى ورزقنى هذا المال من عند ربى
قال اليهودى ان لم تعطنى المال سوف نذهب الى القاضى
قال جحا انا رجل مريض لا اقدر على المشى والبرد
ذهب اليهودى واحضر حصانه وبردته الفرو واعطاهم لجحا
لبس جحا البرده وركب على الحصان وذهبوا الى القاضى
قال اليهودى للقاضى ياسيدى هذا الرجل رميت له نقودى من النافذه لكى امازحه ولا يريد ان يردها لى
فقال جحا ياسيدى القاضى هذا جارى طماع لا يريد الخير لاحد وقد سمعنى وانا اعد نقودى فدخل على وقال انها نقوده
وليس ببعيد عليه ان يقول ان هذا الحصان اللذى اركبه هو حصانه ايضا
ارتبك اليهودى بشده وخاف ان يضيع حصانه ايضا فصرخ وقال اجل انه حصانى انا اعطيتك اياه لتركبه
نظر جحا الى اليهودى فى تعجب وقال
وماذا ايضا ملكك مارئيك فى ملابسى هل هى لك ايضا
خاف اليهودى على بردته الباهظة الثمن وصرخ مرة اخرى وقال اجل انها لى
هذه البردة لى انا اعطيتك اياها
ثار القاضى على اليهودى وقال له انك بالفعل رجل حقود وطماع وكاذب اذهب والا رميتك فى السجن ولا تتعرض لجحا ابدا
عاد جحا الى منزله ومعه النقود والبرده والحصان ثم دعا جاره اليهودى
وقال له خذ مالك وبردتك وحصانك ولا كن بعد الان لا تتدخل بين عبد وربه
فالله خالق السموات والارض قادر ان يرزق كل عباده ويحقق امانيهم....



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص جميلة و محفزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحة العلم والمعرفة :: العلوم والتكنولوجيا :: علوم متنوعة-
انتقل الى: